صفحه شخصي حميدرضا غريب رضا
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
 
 
 
 
 
ملامح (أفق جديد) للغرب ترتسم في إيران لم يكن مؤتمرا تقليديا بقدر ما كان فضاء ديناميكا یمکن اعتباره النواة الأولى لحركة تحررية فكرية و ثقافية و سياسية معارضة لسياسات أمريكا و اللوبي الصهيوني في الغرب التآخي الإسلامي فريضة غائبة مدير رابطة الحوار الديني للوحدة في رسالته إلى الشيخ صالح المغامسي: فرأيت من واجبي كداعية إلى وحدة الأمة الإسلامية أن أوجّه خالص شكري و تقديري لسماحتكم و أضمّ صوتي لصوتكم و أؤكد على أنّ هذه الرؤية الفقهية و العقائدية التي أكّدتم عليها، هي ما نتبناه نحن كذلك و نعتقد به من عدم جواز تكفير أهل القبلة و حرمة السب و توجيه الإهانة لرموز المسلمين. إصلاح ذات البين #‏إصلاح_ذات_البين‬ من أهم الواجبات الإجتماعية التي أكّد عليه القرآن الكريم و سيرة النبي الأعظم و اهل بيته الاطهار عليه وعليهم أفضل صلوات المصلين... نغفل عنه أحياناً... الحوار البناء بين علماء المذاهب الإسلامية من أفضل الطرق الناجعة لتحقيق رسالة الوحدة الإسلامية رابطة الحوار الديني للوحدة تدعو إلى تفعيل مقترح المرجع الديني الشيخ مكارم الشيرازي وشيخ الأزهر نبارك هذه الخطوة من المرجعية الدينية ونتمنى من الله التوفيق للأزهر الشريف والحوزات العلمية أن يقوموا لتفعيل هذا المقترح الذي نادى به شيخ الأزهر وسماحة الشيخ مكارم الشيرازي حرمة تكفير المسلمين والإساءة إلى مقدسات الأمة الإسلامية في فتاوى وآراء مراجع الدين والعلماء المسلمين الشيعة هنالك الكثير من الالتباسات والتصورات المغلوطة ترسخت في الأذهان وشكلت صورةً نمطيةً من الآخر المذهبيّ عند الكثير من المسلمين ، مما يحتم علينا جميعاً واجب التعارف العقائدي وهو عملية ثنائية معرفية تجعلنا نعبر الكثير من الاتهامات والأكاذيب لنصل إلى الواقع الذي يعتقد به أتباع المذاهب الإسلامية العتب الجميل على شيخ الأزهر الجليل رسالة مفتوحة إلى سماحة الشيخ الدكتور أحمد الطيب كنت أتردد أن آخذ اليراع بيدي لأوجه إليكم هذه الرسالة نظراً إلى أنني طالبُ علمٍ وغاية ما يمكنني أن أفتخر به من العناوين أنني داعيةٌ إلى وحدة الأمة وتقارب أبناءها في الفكر والعمل ، وسماحتكم شيخ الأزهر بكل ما تحمله هذه الكلمة من المسؤوليات والمكانة العلمية والدينية والاجتماعية في مؤسسة دينيةٍ تعتبر منارةً للمسلمين في أصقاع الأرض وفي بلدٍ عريقٍ وذي حضارة ضاربة بجذورها في عمق التاريخ. وهذا الذي جعلني أتردد في توجيه الرسالة إلى شخصٍ يحمل هذه المكانة الكبيرة
السيادة الشعبية الدينية من نعم الله على الشعب الإيراني مدير رابطة الحوار الديني للوحدة في برنامج الشعب يقرر في قناة العالم الفضائية ما هي أولوية الأمة الإسلامية: الحروب أم الحوار و التعاون على البر و التقوى؟ تعقيباً على منشور موقع البوابة نيوز   تعقيباً على منشور جريدة البوابة نيوز: ما هي أولوية الأمة الإسلامية:  الحروب أم الحوار و التعاون على البر و التقوى؟   كفاية الحروب بين المسلمين... كفاية تكفير أهل القبلة... كفاية التعبئة الطائفية... كفاية الإرهاب و القتل على الهوية باسم... موقعٌ مصري يفبرك الاتهامات ضد مدير رابطة الحوار الديني للوحدة ! . فكنا نلتهج بالذي يجمع شمل الأمة وما كنا نتناول ما يفرق صف المسلمين ، في حين وجه لنا بضعة أشخاصٍ عدداً من الأسئلة الخلافية ، وكان جوابنا واضحاً لهم بأننا لسنا بصدد التكلم في هذه المواضيع الحساسة لكي لا ننجر إلى الفتنة الطائفية لذلك هذا الاتهام هو بخلاف الواقع وهو ملفقٌ وليس له أساس من الصحة مقومات نجاح قيادة الإمام الخميني للثورة الإسلامية تصريح الشيخ غريب رضا مدير رابطة الحوار الديني للوحدة للإذاعة العربية للجمهورية الإسلامية الإيرانية سنذكر في النقاط التالية أهم مقومات نجاح الإمام الخميني في مسيرة قيادته للثورة الإسلامية تتلخص في محورين : المبادرات السياسية الحكيمة التي قام بها الإمام الخميني للدفع بعجلة الثورة إلى الأمام . وكذلك خصائص الإمام الفردية الممتازة التي أعطاها قوة وصلابة وتأثيراً في شعبه وفي العالم كله . الإمام الخميني و الشباب غريب رضا لبرنامج دنيا الشباب لإذاعة الجمهورية الإسلامية في إيران كان الامام خميني يخاطب الشباب مباشرةً ويتحدث معهم في محاور متعددة واستطاع الامام أن يخلق تحولاً باطنيا وروحيا في اتجاه تهذيب النفس ونشر مكارم الاخلاق الاسلامية بل وبث الروح المعنوية والعرفان بالله تبارك وتعالى فقد قال العديد من العرفاء واساتذة الاخلاق عندما كانوا يحضرون جبهات الدفاع المقدس و رآوا سمو ارواح أبناء روح الله في الجبهات فقالوا انهم اختصروا مسيرة مية سنة من تهذيب النفس في ليلة واحدة . رئيس “الحوار الديني” الإيرانية: التقريب بين المذاهب والوحدة الإسلامية “قناعة وعقيدة” مثلت رابطة الحوار الديني مؤخرًا دورًا مهمًّا في الحوار بين السنة والشيعة، وعقب تهديد ائتلاف الدفاع عن الصحب والآل لرئيسها بعدم دخول مصر، كان لـ”البوابة نيوز” هذا الحوار معه لنعرف حكاية المؤسسة وقصتها بالضبط. أحد المشاركين فى تكريم خاطر بطهران :لم نتعرض للجيش بإساءات مقابلة مدير رابطة الحوار الديني للوحدة مع جريدة اليوم السابع: قال الشيخ غريب رضا مدير رابطة الحوار الدينى للوحدة فى إيران وأحد المحاضرين فى مراسم ذكرى الشهيد سليمان خاطر، إنه فى مراسم التكريم لم يتطرق أحد بالحديث عن الجيش المصرى ولم يتعرض الجيش لإساءات، وكانت المشاركات تتمثل فى إلقاء خطب حول مناهضة إسرائيل. السينما الدينية بنكهة الحضارة و الثورة – مهرجان عمار أنموذجاً بسم الله الرحمن الرحيم السينما الدينية بنكهة الحضارة و الثورة مهرجان عمار أنموذجاً حوار مع مدير رابطة الحوار الديني للوحدة الشيخ غريب رضا ما هو مهرجان عمار؟175 مهرجان عمار الشعبي السينمائي تجربة فريدة في نوعه و مبادرة مباركة و استطاع في دورته الرابعة إيجاد موجة شعبية و حراك حقيقي داخل مكونات المجتمع الإيراني المتنوع ثقافياً و فكرياً. تحول مهرجان عمار إلى بديل شعبي للمهرجانات الرسمية السينمائية حيث كُتب له النجاح و استطاع أن يخترق أقصى القرى الإيرانية و يتفاعل مع مختلف شرائح الشعب الإيراني و يخلق عملية أخذ و عطاء معرفي حقيقي على أي أساس تصفون مهرجان عمار السينمائي بالظاهرة الشعبية؟ هو شعبي من ناحيتين: الأولى: أنه فتح المجال أمام قوى إنسانية مستعدة و جديدة على ساحة الفن، أغلبها من الشباب لتدلي بدلوها في الدلاء بمنافسة النجوم السينمائية بسهولة ولتعرف أنّ هناك من يقدر إبداعاتها و يهتم بها. المهرجان هذا مسرح إنساني و جاء ليكتشف المجتمع و لاسيما الأوساط الفنية فهناك عباقرة في ساحة الفن لم يكن يعرفها أحد سابقاً. الثانية: شعبي بمعنى أنّه يخاطب المستضعفين و يتعامل معهم مباشرة ففي حالة تفاعل ديناميكي تجاوب هؤلاء مع المشروع و أخذوا على عاتقهم مهمة عرض الأفلام تطوعاً من دون أن تكون هناك جهة رسمية تدعم المشروع. فكلّ فرد أو مجموعة تعجبه فكرة المهرجان و يرى انسجاماً بين آرائه و الأفكار المطروحة في أفلام المهرجان يسجل نفسه في ضمن قائمة أصحاب المهرجان و يستلم حزمة من الأفلام يساهم في عرضها بقدر إمكانياته و سعته المادية و بشكل يناسب ظروفه. كيف يتم عرض الأفلام في المهرجان؟ على ضوء ما قلنا يتم عرض الأفلام إضافة إلى صالونات السينما في المساجد، في المدارس، في الحوزات العلمية، في الجامعات، في المؤسسات الأهلية، في الحدائق العامة و غيرها من الأماكن التي يستطيع مشرف العرض أن يجمع فيه جمعاَ من عشاق المعرفة و الفن. وصلت هذه السنة إحصائية أماكن العرض في إيران إلى 2000 نقطة و في اعتقادي لايوجد لهذا الطرح من مثيل أن تنتشر أعمال مؤتمر أو مهرجان بالتزامن مع فعاليات المهرجان الأصلي إلى هذا المستوى من النفوذ الإجتماعي. ما هو سر نجاح مهرجان عمار السينمائي و هو مازال فتياَ و لم يمض من عمره إلا أربع سنوات؟ لم يأت هذا الإقبال الجماهيري من فراغ و إنما كلّ هذا بفضل الخطاب الذي يحمله هذا المهرجان. أفلام مهرجان عمار ملتزمة بالمعنى الدقيق الفقهي و في نفس الوقت جريئة و إصلاحية و ترى فيها الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر بكل الصراحة أمام ظواهر سياسية و اجتماعية غيرلائقة… مهرجان عمار مهرجان الجيل الثالث و الرابع من الثورة، شباب يحملون بين ظهرانيهم نفس المشاعر الثورية التي كان يحملها آباؤهم أيام انتصار الثورة الإسلامية بفارق أنّهم درسوا تجربة ثلاثة عقود و نصف من الثورة الإسلامية فهم شباب بعقلية الكبار و بصيرة أولى الألباب… مهرجان عمار ينطلق من مبدأ نشر ثقافة المطالبة بالعدالة الإجتماعية و يحاول أن يمثل صوت المستضعفين بل يخلق مناخاً لهم ليحلل عقدة لسانهم و يؤصل في الثقافة الشعبية أنّ المظلوم يجب أن يجهر بصوته ليأخذ حقه. مهرجان عمار يعطي للمواطن فرصة المساهمة في مشروع وطني و لايملي عليهم من فوق أفكار غريبة عليهم فالشباب يشاركون و يساهمون في نشر فكرة يرونها منسجمة مع الفطرة و الخطاب الإسلامي الثوري الحضاري. مهرجان عمار بقدر ما هو عميق في مفاهيمه فهو بسيط كذلك في لغة خطابه و غيرمتكلف فيعتمد على الفطرة الإنسانية و يخاطبها و يسعى لإحيائها و إنقاذها من ركام الآراء و الأهواء السياسية و الاجتماعية. هذه المواصفات هي التي تعطي للمهرجان جاذبية خاصة و تجعلها تستقطب شرائح و طبقات اجتماعية متعددة. A1153703 و هل هناك فراغ حقيقي يريد المهرجان أن يملأه في مجال الفن؟ في الحقيقة السينما مثل بقية المظاهر الحضارية العصرية لم يستطع أن يتفاعل مع آلام و تحديات الشعوب كما هو المتوقع منه. أعتقد الشرخ الموجود بين المثقف المتأثر من الغرب و واقع حياة مجتماعتنا و ابتعاده عن المبادئ و الثقافة الإسلامية العامة التي تربى عليه جمهور الناس تخلق أزمة نفسية و فكرية له تتجلى في سلوكيات و إبداعات المثقف بأشكال متعددة. جماهير الشعوب في العالم الإسلامي مرهق من الخطاب النخبوي الممل في السينما وبحاجة إلى خطاب جديد يباشر مشاكل الإنسان المسلم المعاصر. من الجميل جداً أن يسمع الإنسان صوت المستضعفين من السينما، وأجمل من ذلك أن تعتبر هذه الحركة خطوة جبارة في مسيرة بلورة السينما الدينية و لانقصد من السينما الدينية فقط الدراما التاريخية التي تعرض محطات تاريخ الإسلام فحسب وإنما سينما هادفة و حيوية تخدم الإنسان وتحمل عبأ آلامه. السينما الدينية في إيران سينما غيرمتحجرة كما أنّ المجتمع الإيراني مجتمع متسامح و رؤيته الدينية ليست رؤية ظلامية ولكن هذا الإنفتاح والحركية في إطار القيم الإنسانية و الدينية. غريب رضا مدير مركز الحوار الديني الإيراني في حوار لـ”فيتو”: كل الدول العربية المعارضة لعودة علاقاتنا مع مصر لديها سفارات في طهران الوحدة الإسلامية هي مبدأ نابع من صميم تعاليم القرآن والسنة النبوية الشريفة وروايات أهل البيت أجرى الحوار : تامر محمد175 أتمنى أن يرى “الحسين ثائرا” النور في صورة عمل مسرحي ليس صحيحا ما يتداول في الإعلام عن فتح حسينيات في مصر نظام الإخوان أرسل المقاتلين إلى سوريا الشيعة ملتزمون بفتاوى مراجعهم بتحريم سب الصحابة وأمهات المؤمنين البكاء على نبينا محمد ليس بدعة وإنما سنة نبوية مبرهنة بأدلة تجار الفتنة الطائفية يروجون أننا نحاول نشر التشيع في المنطقة العربية هناك جهات معروفة تسترزق من مائدة الحرب بين المذاهب الإسلامية القوى الاستكبارية الغربية والجماعات التكفيرية تعمل على منع عودة العلاقات أمريكا وإسرائيل تخافان من تحالف مصر وإيران يوجد في السعودية جناح معتدل يرحب بالحوار والتعاون مع طهران إيران لم تشكل طوال تاريخها تهديدا لأمن الخليج التقدم التسليحي لإيران دفاعي بحت وهدفه ردع تهديدات أمريكا وإسرائيل إيران بلد كلما ذكر اسمه في جملة ظهرت التأويلات والأفكار المتضاربة والاتهامات، يظهر خليط من الإعجاب والتوجس، من الاحترام والهواجس، من تناقض المشتركات والتقاطعات، اتهامات لها بمحاولات نشر التشيع بالمنطقة، وأحاديث عن مؤامرة صهيو أمريكية لإزكاء الخلاف بين أتباع المذاهب الإسلامية، وعن علاقات دبلوماسية رشحت للتحسن وأصابتها السكتة، وعن اهتمامات مصر وحرصها على أمن الخليج، وكيف يمكن أن تقوم بدور للتوسط بين إيران والسعودية، وملفات عديدة بعضها هادئ والبعض شائك نطرحها على الشيخ غريب رضا أحد الأصوات الإيرانية المهتمة بوحدة المذاهب الإسلامية، ومدير أحد المراكز المتخصصة وهو مركز الحوار الديني بمدينة “قم” الإيرانية. - ماذا تمثل مصر بالنسبة لإيران؟ بلدة طيب وشعب كريم، فمصر لها باع طويل في التاريخ الإسلامي، وبلد عاشق لأهل البيت النبوي، وأرض شرفت بأضرحتهم مثل ضريح السيدة زينب والسيدة نفسية، وهو بلد متحضر ومتمدن وسابق في الحضارة والمدنية على الكثير من البلدان العربية والإسلامية، ولطالما كان هو قائد العالم العربي، ويجب أن يعود مجددا إلى هذه المكانة، إلى جانب ذلك فمصر يكره أهلها إسرائيل بشدة، وكانت ولا زالت تعاني المؤامرات الإسرائيلية، ولذلك نجد الصهاينة الآن في حالة رعب من أن ينال شعب مصر استقلاله السياسي، والمصريون يمتلكون القدرة على إحداث تغيير في موازين القوى لصالح العالم العربي والإسلامي، ونحن دائما ما نتطلع إلى هذه القدرة. - ما مصير الصداقة المصرية الإيرانية التي تفاءل الكثيرون بها بعد الخطوات القليلة التي اتخذت؟ في اعتقادي أن الدولتين الإيرانية والمصرية يجب أن تعملا على إيجاد فضاء مشترك للقيام بأنشطة مشتركة ثقافية وجامعية، وافتتاح جمعيات أهلية تهتم بالعلاقات المشتركة. ويجب أن يبدأ البلدان العمل معا في البرامج الاجتماعية والخيرية، ويتم تبادل زيارات بين الشخصيات العلمية والدينية. وأتساءل ما المانع من أن يقوم التجار المصريون والإيرانيون بإجراء تبادل تجاري فيما بينهما في هذه الظروف التي يحتاج فيها كل منا إلى الآخر؟، وفي اعتقادي أن مسألة العلاقات المصرية الإيرانية خرجت عن حدود المنطق وعن الأعراف الدبلوماسية الدولية، وهما مثل قصة صديقين يريدان أن يعملا معا ولكن الآخرين يمنعونهما من ذلك. في وجهة نظري هناك ضغوط قادمة من ثلاث جهات من أجل منع إعادة العلاقات المصرية الإيرانية وهي: القوى الاستكبارية الغربية، وبعض دول المنطقة والجماعات التكفيرية، والتي تعمل على منع عودة العلاقات من منطلقات مذهبية، ولا نحتاج إلى توضيح لماذا تخاف أمريكا وإسرائيل من اتحاد وتحالف مصر وإيران؟، أيضًا التيارات التكفيرية تستخدم ذرائع مذهبية من أجل تأمين مصالح بعض دول المنطقة من خلال منع عودة العلاقات بين مصر وإيران، هذه التيارات فقدت مكانتها الآن في الشارع المصري، وأن دلائل بعض الدول الأخرى في عدم موافقتها على عودة العلاقات الإيرانية المصرية هي مجرد ذرائع وليست موانع حقيقية بل وتعتبر تدخلا في الشئون السياسية للدولتين، وهل كانت إيران طوال تاريخها تمثل تهديدا لأمن الخليج؟ الجميع يعلم جيدا أن التقدم التسليحي لإيران هو دفاعي بحت، ومن أجل هدف حصري وهو ردع تهديدات أمريكا وإسرائيل، وبکل أمانة عودة العلاقات المصرية الإيرانية لا تمثل تهديدا إلا لإسرائيل فقط. ومما يدعو للتعجب أن الدول العربية الأخرى التي تقف في وجه عودة العلاقات كلها لديها سفارات في طهران، وتمتلك علاقات دبلوماسية كاملة مع إيران ولها معنا روابط تجارية واسعة جدا. - ماذا تستطيع مصر أن تلعب من أدوار للتقريب بين السعودية وإيران؟ نحن نعلم جيدا أنه يوجد في السعودية جناح معتدل يرحب بالحوار والتعاون مع إيران، ولكن هذا الجناح ضعيف بالمقارنة مع التيار المتطرف في الحكومة، بعبارة أخرى نقول: إن هذا الجناح يحاول فقط الاحتفاظ بمكانته وليس لديه القدرة على مجابهة تيار الصقور المعادي لإيران داخل الحكم، وفي حال استطاعت مصر الحصول على استقلال قرارها السياسي في المجتمع الدولي، ومن ناحية أخرى استطاع التيار المعتدل داخل السعودية الوقوف في وجه التيار المقابل في هذه الحالة سوف تقترب السعودية من إيران، وسوف تستطيع مصر لعب دور الوسيط بين الطرفين، أما في حالة عدم حصول هذين الأمرين لا أعتقد أن وساطة ما ستكلل بالنجاح. - ما تقييمك للتقارب المصري الروسي وهل تعتقد أنه سيحمل تأثيرا على تقارب مصر وإيران؟ روسيا تتطلع إلى تأمين مصالحها الوطنية على الصعيد العالمي وكان لها دور إيجابي في الأحداث التي جرت في المنطقة خلال السنوات الأخيرة، فمواقفها في الأزمة السورية والمسألة النووية الإيرانية ومحادثات مجموعة 5+1 كلها جيدة وتستحق التقدير، ومن الطبيعي أن تواجه مصر محاولات أمريكية لإفساد التقارب المصري الروسي؛ لأن أمريكا تريد أن تظل مصر منطقة نفوذ لها ولا تقبل أن يقترب غريمها التاريخي – أعني روسيا – من مصر، وإذا استطاعت الدولة المصرية تبني إستراتيجية جديدة ومبتكرة في سياستها الخارجية سوف تستطيع الاستفادة جيدا من قدرات روسيا غريم أمريكا التقليدي في تحقيق مصالحها القومية، وسوف تغير وضع المنقطة على الساحة الدولية مما يؤثر إيجابيا في قضية عودة العلاقات بين إيران ومصر. - كيف ترى الدور المصري في الأزمة السورية ومدى قربه من الرؤية الإيرانية الداعية للحوار بين المعارضة والنظام؟ من الواضح أن الحكومة المصرية الجديدة أقامت علاقات مناسبة مع النظام السوري وهذه خطوة إيجابية، عكس ما فعلته الحكومة السابقة من غلق السفارة السورية وتحويلها إلى المعارضة أو تسهيل إرسال المقاتلين إلى سوريا، هذه خطوة إيجابية لكن لا أدري حجم تأثير الحكومة المصرية على المعارضة السورية ومدى تقبل التيارات المعارضة هذه الوساطة. - ما رأيكم في دعوة البعض بمصر لإقامة حسينيات شيعية وإقامة مراسم عزاء “في ضوء رفض بعض الشيعة المصريين وقبول بعضهم”؟ أولا ثورة الحسين حاضرة في وجدان الشعوب ولا يمكن أن ينسى التاريخ لا سيما محبي أهل البيت ماذا جرى في كربلاء الإباء على ريحانة الرسول وسيد شباب أهل الجنة. والبكاء على فلذة كبد نبينا محمد (ص) ليست بدعة خاصة بمذهب معين وإنّما سنة نبوية مبرهنة بأدلة وروايات صحيحة في المصادر الحديثية من الفرقتين، إضافة إلى أنّ عرض مظلومية أهل البيت عليهم السلام ليس جديدا على الشعب المصري بل هو جزء من الثقافة الشعبية الدينية المتجذرة في مصر، والشعب المصري تربى في ربوع أضرحة أهل البيت، ومودة القربى وآل الرسول عليه وعليهم السلام جزء من هويته، فهذا هو عبد الرحمن الشرقاوي – رحمه الله – يقدم على ساحة الفن المصري رائعته باسم الحسين ثائرًا وشهيدًا… كنا نتمنى أن يرى هذا الإبداع الفني النور في صورة عمل مسرحي وأن يبقى إنتاجًا فريدًا في تاريخ الفن المصري يعبّر عن عمق وجدان الشعب في إظهار الولاء لأهل بيت الرسول – عليهم السلام -، وكذلك الكاتب الفذ خالد محمد خالد الذي اشتهر بمؤلفاته السلسة والخفيفة على النفس في كتابه (أبناء الرسول في كربلاء) يسرد لنا قصة مظلومية أهل البيت وبطش النظام الأموي بهم، وكذلك عباس محمود العقاد؛ حيث يعرض في كتابه الشهير (الحسين أبو الشهداء) مأساة وما جرى في كربلاء، أما ما يتداول في الإعلام من فتح الحسينيات فأعتقد أن هناك تضخيما في الموضوع من جانب تيارات معادية لهم مذهبيا أو سياسيا، وأحب أن أوضح أن مدرسة أهل البيت تربي أتباعها على الأخلاق المحمدية الأصيلة، والشيعة ملتزمون بفتاوى مراجعهم وفقهائهم في تحريم سب الصحابة وأمهات المؤمنين وكل من يخالف ذلك فلا يمثل مدرسة أهل البيت، بل إن الوحدة الإسلامية هي مبدأ نابع من صميم تعاليم القرآن والسنة النبوية الشريفة وروايات أهل البيت. - ماذا تقول فيما يسميه البعض محاولات إيران لتشييع المنطقة العربية؟ هذا حديث العجائز وتجار الفتنة الطائفية لكن هناك جهات معروفة تسترزق من مائدة الحرب بين المذاهب الإسلامية لتحقيق مصالحها السياسية والفئوية ويدعم التيارات التكفيرية أمنيا وعسكريا وفكريا ليفجروا أنفسهم بين الأبرياء ويهدموا صوامع وبيع ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرًا، هؤلاء الذين رجعوا إلى الجاهلية الأولى بتكفيرهم المسلمين الأبرياء الذي يصلون إلى قبلة الإسلام، على أساس اجتهادات خاطئة وأدلة ظنية لا ترتقي إلى إخراج أتباع نبينا محمد من الملة، يضربون رقاب المسلمين وينتهكون حرمة دماء وأعراض وأموال أهل القبلة، هؤلاء خطر على هوية الأمة الإسلامية ومستقبلها، هم يرتكبون المجازر ويتهمون إيران بالطائفية. المصدر: موقع جريدة فيتو
التشيع البريطاني بين المواقف السياسية و المبادئ الفقهية لجنة الفلسفة و الكلام بالتنسيق مع قسم البحوث تقدم ندوة: بصائر عاشوراء: كيف نحيي أمر أهل البيت عليهم السلام؟ المحاضرة الحسينية: 📚 قال الإمام جعفر الصادق عليه السلام: أحيوا أمرنا فرحم الله من أحيا أمرنا... 🎤تقيم جامعة المصطفى المفتوحة مجالسها الحسينية في ليالي العشرة الأولي من شهر المحرم الحرام و يقدّم الشيخ غريب رضا المحاضرة تحت عنوان : (بصائر عاشوراء: كيف نحيي أمر أهل البيت عليهم السلام؟) نظرة تحليلية لكلمات الإمام الخميني رحمه الله لعاشوراء و الثورة الحسینیة. المحاضرات الحسينية : لإمام الخميني رحمه الله: (كلّ ما لدينا من محرّم و صفر) سلام علی ساکن کربلاء 🎤ان شاءالله سنقیم مجلس العزاء للحسین علیه السلام من الاثنین الى یوم العاشر من محرم الحرام 📖الموضوع: نظرة تحليلية لكلمات الإمام الخميني رحمه الله لعاشوراء و الثورة الحسینیة. ⏱الساعة: 22:00 علي توقیت مکة. 🔗رابط المأتم: http://185.4.28.29/moharam سلسلة أعلام الفكر و الإصلاح في العالم الإسلامي الدورات الصيفية القصيرة الدورات الصيفية القصيرة تقيم إدارة الدورات التعليميةو المفتوحة في جامعة المصطفى(ص) المفتوحة عنوان الدورة: سلسلة أعلام الفكر و الإصلاح في العالم الإسلامي (من منشورات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي) مرتضى مطهري: الإشكالية الإصلاحية و تجديد الفكر الإسلامي محمد باقرالصدر: من فقه الأحكام إلى فقه النظريات الأستاذ: الشيخ غريب رضا الصيف السب و الإثنين 22:00 إلى 23:00 بتوقيت طهران بداية الدورة الإثنين 2017/07/24 سيتم تقديم شهادة تقديرية بعد الإختبار في نهاية الدورة الدليل الكامل للتسجيل و المزيد من التفاصيل في قناة تلجرام https://t.m/mou_short_course يرجى متابعة هشتاغ #سلسلة_أعلام_الفكر mou.ir/ar/ sc@mou.ir برنامج المؤتمر الدولي الثالث للتجديد والاجتهاد الفكري عند الإمام الخامنئي مؤتمر الشباب و التغيير
التآخي الإسلامي فريضة غائبة مدير رابطة الحوار الديني للوحدة في رسالته إلى الشيخ صالح المغامسي: فرأيت من واجبي كداعية إلى وحدة الأمة الإسلامية أن أوجّه خالص شكري و تقديري لسماحتكم و أضمّ صوتي لصوتكم و أؤكد على أنّ هذه الرؤية الفقهية و العقائدية التي أكّدتم عليها، هي ما نتبناه نحن كذلك و نعتقد به من عدم جواز تكفير أهل القبلة و حرمة السب و توجيه الإهانة لرموز المسلمين. رابطة الحوار الديني تستنكر محاكمة مجدي حسين بیان مؤسسة الحوار الديني للدفاع عن أنصار غزة في دولة مصر العربيةوصلتنا أنباء عاجلة عن اعتقال القوات الأمنية المصرية بعض خلايا وناشطي الحركات الإسلامية من مصر، ومن بينهم أعضاء وقادة لحركة إخوان المسلمين، والأمين العام لحزب العمل المصري الأستاذ... رسالة الشيخ غريب رضا إلى السيد حسن العماد   بسم الله الرحمن الرحيم   عزيزي حسن أنت تعلم مقدار محبتي لك ولسماحة السيد الدكتور عصام ولأسرتكما الكريمة , ويعلم الله وأنت تعلم بذلك بأنني لا أريد من رسالتي إليك الإ الخير وليس لي غير الخير أي قصد آخر في كتابة هذه الرسالة إليك . لعل... رسالة مفتوحة إلى الطلبة الجامعيين في مصر بسم الله قاصم الجبارین و مبیر الظالمین الإخوة و الأخوات الجامعيون في مصرالسلام عليكم و رحمة الله و بركاته و بعد:قال سبحانه و تعالى في محكم كتابه الكريم: (لتجدنّ أشدّ النّاس عداوة للذين آمنوا اليهود)سلام يفوح بعطر الإيمان من إيران الجهاد و الثورة ...
 
  • ما هي أولوية الأمة الإسلامية: الحروب أم الحوار و التعاون على البر و التقوى؟  
  • 1438-05-26 7:15:4  
  • المشاهدون : 143   
  • ارسل الى صديق
  •  
  •  

  • تعقيباً على منشور جريدة البوابة نيوز:

    ما هي أولوية الأمة الإسلامية:  الحروب أم الحوار و التعاون على البر و التقوى؟




    كفاية الحروب بين المسلمين...

    كفاية تكفير أهل القبلة...

    كفاية التعبئة الطائفية...

    كفاية الإرهاب و القتل على الهوية باسم الدين...

    إنّ الذي تحتاجه الأمة الإسلامية و تتوق إليها اليوم هو مشروع عصري عقلاني مقاوم حضاري وحدوي متكامل يرسم لجميع ابناء الأمة مسيرة التعاون على البر و التقوى و منهجية إحداث تغيير جذري في التصورات و المتبنيات الفكرية الهدامة ليتحول الإنسان المسلم المؤمن بالله و رسوله إلى عنصر إيجابي شغله الشاغل و همّه الأصلي هو البناء و ليس التخريب و ليكن أبرز الخصائص العقائدية للمسلم المعاصر التسامح العقائدي بين أهل القبلة و الإعتراف بإسلامهم و ليس ممارسة التمييز الطائفي و إثارة الكراهية و البغضاء بين مكونات الأمة الإسلامية.

    و على ضوء ما تقدّم و بعدما نشرت جريدة البوابة نيوز مقابلة معي ضمن ملف سمتها (حرب البوابة نيوز على الشيعة) رأيت من باب النصيحة و إظهار الحقيقة أن أنشر كامل اجوبتي لهذه الجريدة.

    أسال الله أن يغفرلي و لهم جميعاً و أن يوفق أصحاب الإعلام لأداء دورهم المؤثر في لمّ الشمل و توحيد الأمة الإسلامية .



    هنا تقرأون النص الكامل و بعد ذلك أعيد نشر النص المنتقى لجريدة البوابة نيوز :

    بسم الله الرحمن الرحیم

    البوابة نيوز:

    ما صحة وجود نية لتأسيس كيان شيعي جديد في مصر؟

    غریب رضا:

    اولاً: اشکرکم لاتاحة الفرصة لي لأتحدث مباشرة و بصراحة مع نخب و مثقفي الشعب المصري و أرجو أن لاتسبب صراحتي إزعاجاً لكم أو يؤدّي ذلك إلى حذف بعض الجزئيات من كلامي. فالمتوقع منكم مراعاة الأمانة المهنية بمستوى الإعلام المنسوب إلى بلد عريق مثل مصر الكنانة .

    و ثانياً: دعني أقول لحضرتك إنّ هذا السؤال هو ضمن الإتهامات الرائجة ضد إيران الإسلامية. و أعتقد سؤالكم هذا حول المسالة عنّي حسب ما يروج في التدخل الإيراني في الشؤون العربية و منها قضية التبشير المذهبي.

    من اللطيف أنّ هذا السؤال توجّه لنا في حين إيران تستقبل النشطاء في القضية الفلسطينة من 80 دولة لإقامة المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية و هو  المؤتمر الوحيد الذي ترجم قراراته على أرض الواقع من خلال الدعم الحقيقي للمقاومة الفلسطينية و صواريخ فجر الخامس نموذج واحد من هذا الدعم .

    في الحقيقة استيائنا عن تصعيد هذه اللهجة التحريضية ليس فقط من أجل الالتفات إلى آثارها السلبية التي تهدد السلم الإجتماعي و إنّما بسبب ما أحدثته من خلل في بوصلة الأمة و ما أنتجت من تبديل العدو الحقيقي للأمة بالصديق.

     

    إيران دولة متطورة لها مشروع إحياء الحضارة الإسلامية و محور سياساتها الخارجية إزالة الكيان الصهيوني من الوجود و أعدت نفسها بما استطاعت من قوة لهذه المهمة الكبرى و بالتالي ليست لها فرصة و لاأولوية و لااهتمام بخلق الصراعات الطائفية المقيتة لاسيما و أنّ هذه الفتن الطائفية حجر عثرة أمام مشروعها الحضاري المقاوم كما استطاعت إيران رغم الحصار المخنق عليها أن تصل إلى أرقام قياسية من معدل الإنتاج الوطني و إعادة بنيتها التحتية بعد الحرب التي فرضت عليها و الحصول على أحدث التقنيات المعاصرة في مجالات القوة النووية و الهندسة الطبية و إنتاج الخلايا الجذعية و تقنية نانو و صناعة السيارات و ...

     أخي الكريم إنّ التبشير المذهبي او مصطلح الهلال الشيعي او كما وصفته ارادة تأسيس الكيان الشيعي في مصر و ... كلّ هذه المقولات تندرج تحت بروباكاندا إعلامية هدفها شينطة إيران و تخويف السواد الأعظم من المسلمين منها و إيهامهم بأنّ لديها مشروع عالمي لتغيير مذهب المسلمين من السنة إلى التشيع و بالتالي يستنتجون و ينصحون العالم الإسلامي بأنّ واجبهم نسيان إسرائيل و اتخاذ إيران عدواً بل الإصرار على أنّ خطر إيران أقوى و أشد من إسرائيل.

     

    هل تعرفون لماذا في مصر بالذات جمعيات مختصة بهذا الأمر لترويج مثل هكذا أوهام؟ و هل تعلمون لماذا تنتشر الكراهية ضدّ إيران بهذا الزخم الكبير في بلد استراتيجي مثل مصر؟

    الجواب واضح : لايريدون عودة العلاقات بين إيران و مصر لئلا ترجع مصر إلى مكانتها السابقة في خط مقاومة الكيان الصهيوني الغاصب فهي و الأردن الدولتان الوحيدتان اللتان ضمن حدود فلسطين المحتلة و علاقتهما مع إيران باردة . عودة العلاقات بين هذه البلدين و إيران تعتبر التهديد المباشر للكيان الصهيوني.

     

    أنا التقيت بعدد كثير من الشخصيات المصرية التي وفدت إلى ايران بعد الثورة المصرية من مختلف الطبقات الإجتماعية و المهنية و جمعت مذكرات مجيئهم لإيران في كتاب أسميته

     (هكذا رأيت إيران: واقع الحياة الإجتماعية و الثقافية و السياسية في إيران بأقلام مصرية )

    بإمكانكم مطالعة و تحميل الكتاب في الرابط التالي:

    http://alhiwaraldini.com/home/2063-2

     توجه إليهم بالسؤال ذاته؟ هل تحدث أحد معهم في إيران عن الخلافات المذهبية؟ و هل حاول أحد أن يشيّعهم؟ و كيف رأوا مستوى التنمية في إيران و ماذا عن التعايش السلمي في إيران بين الأقوام و المذاهب ؟ و الشاهد من رأى الواقع و ليس من سمع من الآخر.

     إزالة الكيان الصهيوني الغاصب حلم اقتربنا من تحقيقه و كما ذكرت سابقاً أؤكد مرة أخرى على أنّ إيران أعدّت نفسها بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى لتلك المواجهة المصيرية التي ستغيّر خارطة العالم . كنت أتمنى أن الرئيس جمال عبدالناصر و مفجر الثورة الإسلامية الإمام الخميني كانا حيين ليريا هذا اليوم. و هذا ما صرّح به سماحة السيد الإمام الخامنئي حيث قال: أنّ إسرائيل لن تكون موجودة بعد 25 سنة .

     

    اما بالنسبة لأتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام في دول مثل مصر او تونس او الجزائر او اي دولة اخرى مع أنّهم لم تعترف الحكومة بهم رسمياً كنسيج إجتماعي لكن المؤسسات الدينية الكبرى مثل الأزهر و الزيتونة يعتبرهم مسلمين و من أهل القبلة و الدستور يتكفل حريتهم العقائدية فهم مسلمون مواطنون مثل بقية الشعب لهم حقوقهم و عليهم واجباتهم حسب دستور البلاد و لايحق لأي شخص او جمعية او مؤسسة حكومية يمارس عليهم التمييز الطائفي .

    و بطبيعة الحال أنّ عليهم واجباً إسلاميا و حضاريا و وطنيا أن يراعوا المشاعر المذهبية السائدة الرسمية في البلد الذي يعيشون فيه. هذا ليس فقط توصية عابرة و إنما قضية دينية من صميم منهج أئمة أهل البيت عليهم السلام.

    و فتوى سماحة الإمام الخامنئي حفظه الله في تحريم السب و توجيه الإهانة للرموز الإسلامية و استحالة وجود ما يخل بشرف أمهات المؤمنين خير دليل على اهتمام إيران بوحدة المسلمين على اختلاف مذاهبهم و أنّ إيران لاتميّز في دعمها للمقاومة بين أصحاب القضية على أساس الدين أو المذهب أو الطائفة.

    و قد حظيت بإلقاء محاضرة عنوانها (منهجية أهل البيت في التعايش السلمي وواجب أتباعهم في التعامل مع أهل السنة) و شرحت فیها احاديث ائمة اهل البيت و توصياتهم بالتعامل الحسن مع بقية المسلمين. و بإمكانك الإطلاع عليها في الرابط  التالي أو إعادة نشرها في موقع البوابة نيوز ليتعرف قرآءكم على مبادئ مدرسة أهل البيت عليهم السلام في تحقيق التعايش السلمي بين المسلمين .

    http://gharibreza.com/Portal/Cultcure/Arabic/CategoryID/5108/CaseID/165836/71243.aspx

     

    هذا هو اعتقادنا و لااعتقد أي مسلم و مسلمة عندما يتصف نمط حياته بهذه المنهجية الحضارية يسبب فيما بعد مشكلة طائفية للمجتمعات الإسلامية المتنوعة

     

     

    هذا ما نشرته جريدة البوابة نيوز في تاريخ الأربعاء 22-02-2017| 02:43ص في الرابط التالي:

    https://www.albawabhnews.com/2388402


    حميد رضا في حواره لـ"البوابة نيوز": شائعات "التبشير المذهبي" دعاية هدفها "شيطنة إيران".. و طهران لا تتدخل في الشأن المصري



    قال الإيرانى حميد غريب رضا تعقيبًا على ما نشرته جريدة «البوابة» على صفحتها بتاريخ يوم الجمعة ١٧ فبراير ٢٠١٧، فى صفحتها الخامسة، إيران لا تتدخل فى مصر، ونسعى لتكون مصر بلدًا متقدمة، إلى نص الحوار..
    ■ بداية دعنا نتحدث عن حقيقة السعى لتأسيس كيان شيعى فى مصر؟
    - أعتقد أن هذا السؤال هو ضمن الاتهامات الرائجة ضد إيران الإسلامية، ولعل سؤالكم يتعلق بشخصي، حسب ما يروج فى التدخل الإيرانى فى الشئون العربية ومنها قضية التبشير المذهبي، ومن اللطيف أنّ نعرف أن هذا السؤال يوجّه لنا فى حين إيران تستقبل النشطاء فى القضية الفلسطينية من ٨٠ دولة لإقامة المؤتمر الدولى السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية، وهو المؤتمر الوحيد الذى ترجمت قراراته على أرض الواقع من خلال الدعم الحقيقى للمقاومة الفلسطينية.
    وأستطيع القول إن إيران دولة متطورة لها مشروع إحياء الحضارة الإسلامية ومحور سياساتها الخارجية إزالة الكيان الصهيونى من الوجود، وأعدت نفسها بما استطاعت من قوة لهذه المهمة الكبرى وبالتالى ليست لها فرصة ولا أولوية ولا اهتمام بخلق الصراعات الطائفية المقيتة.
    ■ لكنكم تقومون بالتبشير المذهبى فى المنطقة؟
    - أخى الكريم إنّ التبشير المذهبى أو مصطلح الهلال الشيعى أو كما وصفته إدارة تأسيس الكيان الشيعى فى مصر، كلّ هذه المقولات تندرج تحت بروباجاندا إعلامية هدفها «شيطنة إيران» وتخويف السواد الأعظم من المسلمين منها وإيهامهم بأنّ لديها مشروع عالمى لتغيير مذهب المسلمين من السنة إلى التشيع، وبالتالى يستنتجون وينصحون العالم الإسلامى بأنّ واجبهم نسيان إسرائيل واتخاذ إيران عدوًا بل الإصرار على أن خطر إيران أقوى وأشد من إسرائيل.
    ■ إذن لماذا تنتشر الكراهية ضدّ إيران بهذا الزخم الكبير فى بلد مثل مصر؟
    - الجواب واضح، إنهم (الغرب) لا يريدون عودة العلاقات بين إيران ومصر حتى لا ترجع مصر لمكانتها السابقة فى خط مقاومة الكيان الصهيونى الغاصب فهى والأردن الدولتان الوحيدتان اللتان تقعان ضمن حدود فلسطين المحتلة وعلاقتهما مع إيران باردة، عودة العلاقات بين هذه البلدين وإيران تعتبر التهديد المباشر للكيان الصهيوني.
    وبالفعل التقيت عددا كبيرا من الشخصيات المصرية التى وفدت إلى إيران بعد الثورة المصرية من مختلف الطبقات الاجتماعية والمهنية وجمعت مذكرات مجيئهم لإيران فى كتاب سميته (هكذا رأيت إيران: واقع الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية فى إيران بأقلام مصرية).



    * التنبيه: رفعت علم مصر بعد ثورة 25 يناير إعلانا لتضامني مع هذه الثورة المجيدة كما أنني ألّفت مقالا باسم:

    أرواح الثوار جنودٌ مجندةٌ

    ثورة 25 يناير بعيونٍ إيرانية

    بامكانكم مطالعته في الرابط التالي و الحكم على المقال على عهدة القارئ: 

    http://www.gharibreza.com/Portal/Cultcure/Arabic/CategoryID/5051/CaseID/157488/71243.aspx



     

     
  •  
  • احمد شعبان   
  • 1438-05-26  
  • % 0
  • الأمر يستلزم التوحيد حول النص المؤسس . وذلك بإعادة قراءته بمنهجية العلمية . والاهلى عن تراث كل الأطراف.  
     
    الاسم :
    اللقب :
    E-Mail :
     
    OpinionText :
    AvrRate :
    %0
    عدد المشارکین :
    1
    امتیاز شما :