الشیخ غریب رضا
الموقع الشخصی
الشیخ غریب رضا
الموقع الشخصی

المشاركات الاخيرة

الإمام الرضا عليه السلام ومشروعه في بناء المجتمع الصالح

01/06/2023 المقالات
الإمام الرضا عليه السلام ومشروعه في بناء المجتمع الصالح

بقلم غريب رضا

مدير رابطة الحوار الديني للوحدة

كما كان الإمام الرضا (عليه السلام) اهتمّ في مشروعه الإسلامي الشامل بتكوين الأمة الإسلامية ورأب الصدع وإصلاح العلاقات الإجتماعية بين أبناء الأمة المحمدية فإنّه بذل اهتمامه أيضاً لمشروع بناء المجتمع الإسلامي النموذجي من خلال الإستفادة من رابط الولاء بينه وبين أتباعه ومحبيه ليكون هؤلاء هم الجماعة الصالحة الشاهدة على الأمة الإسلامية، وليمثّل هؤلاء المنتسبون إلى الإمام عقائدياً دور الأسوة الحسنة للأمة  في مراعاة حقوق الأخوة الإسلامية وليكونوا هم الروّاد للقيام لله وفي الطليعة لتحقيق مصالح الأمة الإسلامية.

وقد قام الإمام بتحقيق هذا الهدف النبيل من خلال تعليم وتربية أتباعه لالتزام بالقيم الأخلاقية الفردية والإجتماعية وتذكيرهم بالفضائل وتحذيرهم من الرذائل وقد سعى جاهداً لنشر الوعي والبصيرة الدينية ليصنع منهم شخصيات رسالية يشعرون بالمسؤولية الجسيمة على عاتقهم لمواساة الفقراء والمستضعفين ولنشر الإخاء والمودة في المجتمع.

يجب علينا أن نتمعّن ونتأمّل أكثر في التراث الروائي من الإمام الرضا عليه السلام ونحلّلها من هذه الزاوية ونستفيد منها الدروس والعبر في بناء المجتمع المثالي الشاهد على الأمة فإنّ هذه الخطوة أي صناعة وتقديم القدوة الأخلاقية تعتبر من أهمّ أركان وركائز الحركة التربوية الصانعة للمجتمع الإسلامي.

من هذه الوثائق الإستراتيجية، الرسالة التاريخية التي أرسلها الإمام الرضا عليه السلام إلى السيد الجليل عبدالعظيم الحسني(ره) وهي من جوامع كلمات الإمام حيث قدّم فيها مجموعة من النصائح الأخلاقية الفردية والإجتماعية يظهر من خلالها عمق مشروع الإمام واهتمامها البالغ لمعالجة السلبيات التی تفسد العلاقات الإجتماعية وتفصم عرى الصداقة والأخوة الإسلامية.

وإليكم نصّ الحديث:

الإمام الرضا عليه السلام ـ لِعَبدِ العَظيمِ الحَسَنِيِّ ـ : يا عَبدَ العَظيمِ ، أبلِغ عَنّي أولِيائِيَ السَّلامَ، وقُل لَهُم أن لا يَجعَلوا لِلشَّيطانِ عَلى أنفُسِهِم سَبيلاً ، ومُرهُم بِالصِّدقِ فِي الحَديثِ وأداءِ الأَمانَةِ ، ومُرهُم بِالسُّكوتِ ، وتَركِ الجِدالِ فيما لا يَعنيهِم ، وإقبالِ بَعضِهِم عَلى بَعضٍ ، وَالمُزاوَرَةِ ، فَإِنَّ ذلِكَ قُربَةٌ إلَيَّ . ولا يَشغِلوا أنفُسَهُم بِتَمزيقِ بَعضِهِم بَعضًا فَإِنّي آلَيتُ عَلى نَفسي أنَّهُ مَن فَعَلَ ذلِكَ وأسخَطَ وَلِيًّا مِن أولِيائي دَعَوتُ اللّهَ لِيُعَذِّبَهُ فِي الدُّنيا أشَدَّ العَذابِ وكانَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الخاسِرينَ . وعَرِّفهُم أنَّ اللّه َ قَد غَفَرَ لِمُحسِنِهِم وتَجاوَزَ عَن مُسيئِهِم إلاّ مَن أشرَكَ بِهِ أو آذى وَلِيًّا مِن أولِيائي أو أضمَرَ لَهُ سوءًا فَإِنَّ اللّه َ لا يَغفِرُ لَهُ حَتّى يَرجِعَ عَنهُ ، فَإِن رَجَعَ ، وإلاّ نَزَعَ روحَ الإيمانِ عَن قَلبِهِ وخَرَجَ عَن وَلايَتي ، ولَم يَكُن لَهُ نَصيبًا  في وَلايَتِنا ، وأعوذُ بِاللّه ِ مِن ذلِكَ

(الإختصاص , المجلد 1 , الصفحة 247)

فكما قرأتم في نصّ الحديث إنّ أهمّ التوصيات في هذه الوثيقة التاريخية هو النهي عن الصراعات المقيتة والعبثية التي عبّر عنها الإمام بـ(تمزيق بعضهم بعضاً) فإنّها في بيان الإمام تستتبع أشدّ العذاب في الدنيا والخسران في الآخرة وأنّ أذية ولياً من أولياء الله لايغفر له إلا بالتوبة عنها والا تؤدي الى ما لايحمد عقباه من نزع روح الإيمان عنه والخروج عن ولاية اهل البيت عليهم السلام!

 المقال منشور في موقع المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية

رابط المقال في موقع المجمع

5 تعليقات
  • امبالو 2:00 ص 01/06/2023 رد

    في الحقيقة استفدنا من سماحتكم
    نسأل الله المنان أن يحفظكم

  • Mohamed albaz 8:10 ص 01/06/2023 رد

    من شروط المؤمن ، ان يكون قليل الماونة ، و ان بعض الاخوة الذي اجتمع معهم ، على خلاف ذلك ، فهل التقليل من زيارتهم يعتبر مخالفا لما امرنا يه الامام الرؤوف ؟ مشكور مأجور استاذ حميد..

    • arabic 9:05 ص 01/06/2023 رد

      المزاورة بين المؤمنين صلة الأخوة ومدخل إيجابي للتأثير والإصلاح في المجتمع و من خلالها يمكن ارشاد المجتمع و الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومواساة الاخوة في الدين و…. وهي وسيلة ناجعة لتحقق العديد من أهداف ومقاصد الشريعة وليس من شروط المزاورة أن يمتلك من نقوم بزيارته جميع او اكثر المواصفات الأخلاقية الإيجابية او يكون مكتمل الإيمان فانّ مثل هذه الشروط تجعل المزاورة في حالات قليلة ونادرة جدا بل الهدف من حث الشرع على ذلك، الاستفادة منها للدعوة إلى الله والحوار وإيجاد الصلات الاجتماعية وحل العقد والمشاكل وقضاء حوائج المؤمنين… وفقنا الله وإياكم لذلك

  • الشيخ سيدى محمد ويدروغو 7:58 م 01/06/2023 رد

    كان هذه النصائح موجه الينا نحن اتباع مدرسة اهل البيت ان صح التعبير في هذا الزمان اكثر من غيرهم في الازمنة الأخرى.جزاك الله خيرا على امثال هذه المقالات شكرا

  • محمد زياد مراد 7:35 م 03/06/2023 رد

    بارك اللّه فيك شيخ رضا على هذا المنشور القيم و بصراحة صدق الإمام الرضا عليه السلام في وصيته فهذا هو المطلوب مع الحذر من أعداء الدين و المذهب المختبئين تحت عباءة التشيع

أكتب تعليقا