الشیخ غریب رضا
الموقع الشخصی
الشیخ غریب رضا
الموقع الشخصی

المشاركات الاخيرة

حكايتي مع الشاي …

حكايتي مع الشاي …

كان ماكان: رأيت أحد المشايخ من أقربائنا مدمناً للشاي مغرماً في حبّه! فقد أمحضت له النصح وشرحت له مضارّه -كما سمعت ذلك من علماء الطب البديل والطب الإسلامي ثمّ وجدت في الدراسات الحديثة ما يثبته –  وقلت له: لماذا لاتشرب الزهورات المفيدة وتصرّ إلى هذه الدرجة على شرب الشاي؟! فردّ علي قائلاً: إلّا الشاي ولاأعترف ببديل له!

مضت أيام بيننا والشيخ أصيب بألم في معدته فمنعه الطبيب من شرب الشاي. تحسّن والحمدلله بعد فترة من الزمن ورأيته عاد إلى عادته القديمة ويعاود شرب الشاي بنهم وشغف! فعلاً تأثرت بالموقف وأنشدت له هذه الأبيات:

يا من تركت الشاي لاترجع إليه                 ففيه مضارّ كثيرة وليست منافع

لايشرب منه إلا الإنسان                          وتهرب منه الأبقار والغنم

كلّ النباتات تحتاج إلى السموم                 غيره فإنّ الآفات منه تنفلت!

منه جفاف الركب                                  ولآلام المعدة هو السبب

وثقيل الشاي للقلب ويلات                      وفقر الحديد له بعض آهات

 

استغرب الشيخ عندما سمع منّي الشعر وقال لي: هل فعلاً أنشدته بسببي؟!

قرأتها على مسامع الكثير من العرب فقد سمعها أحد العلماء الذين كانت له قدم صدق في الشعر والأدب فابتسم وردّ علي قائلاً: وإنّي على خلاف لك في الأمر وقد أنشدت قصيدة في مدح الشاي وسمّيته بخمر المؤمنين!!

واعترض علي بعض عشّاق الشاي قائلين: يا شيخ أنت لاتدخّن السجائر وتحرم نفسك من شرب الشاي فما هي سلواك وما هو أملك في الحياة؟ ولماذا وكيف تعيش بدون الشاي والسجائر؟!

أكتب تعليقا